كربلاء تفتتح معمل لحديد التسليح بكلفة 53 مليون دولار

img

أعلنت حكومة كربلاء، اليوم الثلاثاء، عن افتتاح المرحلة الأولى من معمل (شمس كربلاء) الاستثماري لحديد التسليح والمقاطع، لتغطية 20 بالمئة من حاجة البلاد عند اكتمال مرحلته الثانية، مبينة أنه يعتمد على مخلفات الحديد والسيارات المسقطة في المحافظات، في حين بينت الشركة الصينية صاحبة المشروع، إن كلفته وصلت إلى 53 مليون دولار، ويعمل به حالياً 500 عامل نصفهم عراقيون.

وقال محافظ كربلاء، عقيل الطريحي، ، خلال حفل الافتتاح، والتشغيل التجريبي لمعمل (شمس كربلاء) للحديد الصلب، إن “الطاقة الإنتاجية للمعمل ستغطي نحو 12 بالمئة من حاجة البلاد من حديد التسليح، كمرحلة أولى”، متوقعاً أن ” تغطي مرحلته الثانية 20 بالمئة من الاحتياج الوطني ” .

وعد الطريحي، أن “إقامة معمل شمس كربلاء الاستثماري في المحافظة، يدلل على أن المحافظة آمنة وجاذبة للاستثمار”، داعياً الشركات الاستثمارية العربية والأجنبية، إلى “التوجه لكربلاء والاستثمار فيها بمختلف المجالات ” .

من جانبه قال رئيس لجنة الاستثمار في مجلس محافظة كربلاء، زهير أبو دكه، إن “معمل شمس كربلاء، أقيم من قبل شركة شاندونغ سينزيان الصينية، بعد حصولها على الإجازة الاستثمارية اللازمة في كانون الثاني من العام 2014 المنصرم”، مبيناً أن “الشركة التزمت بالموعد المحدد للتنفيذ وبدأت بالإنتاج التجريبي فعلاً“.

وذكر أبو دكه، إن “الطاقة الإنتاجية للمعمل في مرحلته الأولى، تصل إلى 250 ألف طن سنوياً من حديد التسليح”، مؤكداً أن “المرحلة الثانية من المشروع، ستنجز بعد ثمانية أشهر لإنتاج المقاطع الحديدية (الشيلمان) .

وتابع رئيس لجنة الاستثمار في مجلس محافظة كربلاء، أن “المعمل يعتمد في إنتاجه على جمع مخلفات الحديد من المناطق الصناعية والسيارات المسقطة في عموم العراق“.

إلى ذلك قال مدير شركة شاندونغ سينزيان الصينية فرع العراق، ليث الموسوي،إن “كلفة معمل شمس كربلاء وصلت إلى 53 مليون دولار”، مضيفاً أن “المرحلة الثانية للمعمل ستتيح له إنتاج 450 ألف طن من حديد التسليح والمقاطع الحديدية“.

وأكد الموسوي، أن “500 عامل يعملون في المعمل حالياً نصفهم من الصينيين والآخرين من العراقيين”، مستطرداً أن “أسعار منتجات المعمل ستنافس المنتج الأجنبي“.

 

 

اترك رداً