كبار كوبا امريكا في خيبة امل

img

دخلت منافسات بطولة “كوبا أميركا” الأدوار الإقصائية، فيما لايزال محبو الكرة في انتظار الأداء الممتع والنجوم اللامعة رغم خيبة الأمل التي لحقت بالنجوم الكبار. ونقلا عن تقرير نشرته”سكاي نيوز “، ففي النسخة 44 من كوبا أميركا حضرت أسماء بارزة، وبعد 18 مباراة ما زال الجميع بانتظار نجوم خيبوا التوقعات حتى الآن، فبعد موسم رائع مع نادي برشلونة تركزت الأنظار على قائد منتخب البرازيل نيمار دي سيلفا، الذي توج بثلاثة ألقاب مع النادي الكتالوني، واعتبرته جماهير “السامبا” أهم مصادر قوة الفريق، لكنه خذل الجميع وخرج من الباب الضيق لـ “سوء السلوك” بعد أن تم إيقافه 4 مباريات. أما ميسي قائد منتخب الأرجنتين، فما زال يطارد حلم اللقب الأول مع فريق التانغو، لكن دونما إقناع، فأبرز المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم لم يظهر بالصورة المرجوة واكتفى بهدف من ضربة جزاء، وهو أمر اعترف به البرغوث عندما رفض استلام جائزة أفضل لاعب في مباراة فريقه مع الباراغواي.

وراهن الكولومبيون على نجميهم خاميس رودريغيز ورادميل فالكاو، لكنهما لم يلبيا الطموحات ولم يحققا الآمال، فمنتخب “القهوجية” الذي كان مرشحا لتحقيق اللقب تأهل إلى الدور الثاني من خلال المركز الثالث في المجموعة وبينما لم يقدم أليكسيس سانشيس الكثير لمنتخب تشيلي صاحب الأرض، وجدت الجماهير العزاء في زميله نجم يوفنتوس، أرتورو فيدال الذي أحرز 3 أهداف بمباراتين. لكن الفرحة لم تدم طويلا، فسرعان ما أصبح فيدال متهما بالتسبب بحادثة سير وقيادة سيارة هو مخمور ليخضع للتحقيق ويجري إطلاق سراحه مؤقتا، وهي واقعة لا تزال تلقي بظلالها على الفريق. فيما يظهر منتخب أوروغواي حامل اللقب بصورة مخيبة لآمال محبيه الذين لا يزالون ينتظرون بزوغ نجمهم أديسون كافاني. وفي الربع النهائي ستكون الفرصة مهيئة أمام كل نجم للتعبير عن قيمته ومهارته، فالإخفاق يعني توديع المنافسات وانتظار بطولة جديدة لتحويل الطموحات إلى واقع والأحلام إلى حقيقة.

اترك رداً