اشبيلية يرفع راية التحدي امام ريال مدريد وبرشلونة في الدوري الاسباني

img

شهرٌ و27 يوماً مرُّوا على تلك اللحظة التي أطلق فيها الحكم مارتن أتكينسون صافرته معلناً نهاية المباراة النهائية في الدوري الأوروبي بكرة القدم والتي استطاع فيها نادي إشبيلية الفوز باللقب الثاني على التوالي في المسابقة الأوروبية. في تلك المباراة، حقق رجال أوناي إيمري الفوز على فريق دِنيبرو دِنيبروبيتروفسكي الأوكراني، الذي يبدو أنَّ نُطق وتهجئة اسمه أصعب بكثير من إمكانية تحقيق إشبيلية لدوري أبطال أوروبا بعد أن تأهل لها ليشارك هذا الموسم. وسيدخل فريق إشبيلية الموسم الكروي الجديد 2015-16 بطموحٍ أكبر بعد تحقيقه لقب الدوري الأوروبي مرتين على التوالي، فهذه المرة المنافسة ستكون أشرس على بطولة هي الأعرق والأهم في أوروبا ألا وهي الشامبيونز. ويبقى السؤال الذي يُطرح في الشارع الأندلسي .. هو عن مدى إمكانية أبناء أوناي إيمري الذهاب بعيداً في المسابقة الأوروبية التي يرتفع فيها مستوى المنافسة بشكل كبير عن ذلك المتواجد في الدوري الأوروبي. في حقيقة الأمر .. إشبيلية يُعد واحد من الأندية التي لا يمكن لمدرب فريق كرة قدم أن يستهين به، فريق لطالما أثبت مع السنوات الأخيرة أنَّه ليس بلقمة سهلة أمام أي خصم وهذا يحدث في الليجا بصورة كبيرة حين يكون دوماً خصماً عنيداً لقطبي الليجا ريال مدريد وبرشلونة. بنظرة سريعة على ميركاتو الفريق الأندلسي، نجد أنَّ مونشي المدير الرياضي الناجح للنادي الأندلسي قام للفريق بعدة صفقات في مقابل رحيل كثير من اللاعبين. إشبيلية تخلى عن 9 لاعبين في هذه السوق ومنهم أسماء بارزة كالظهير الأيسر فرناندو نافارو إلى ديبورتيفو لاكرونيا وستيفان امبيا إلى طرابزون سبور التركي وكارلوس باكا إلى ميلان الايطالي فضلاً عن ست أسماء أخرى. على الطرف الآخر من مطار إشبيلية، وتحديداً من بوابة القادمين، أثبت مونشي كفاءته العالية في إدارة نادي إشبيلية في السوق وتعاقد مع اللاعبين الذين يحتاج لهم الفريق فعلياً لتعويض الراحلين بل في حقيقة الأمر لضخ دماء جديدة في الفريق قد تكون أفضل حتى ممن رحل من الأسماء. فإشبيلية تعاقد مع المهاجم شيرو إيمبولي من بروسيا دورتموند لتعويض باكا وجلب مدافع مميز بقيمة عادل رامي من ميلان، فضلاً عن قيامه بصفقة لربما تكون مفاجأة وأفضل صفقات الموسم في الليجا إن سارت الأمور على ما يرام وهي التعاقد مع كونوبليانكا من دينيبرو الأوكراني بصفقة مجانية. صفقات أخرى مميزة قام بها النادي الأندلسي مثل التعاقد مع ستيفن نزونزى من ستوك سيتي، وهو الذي قدم موسماً مميزاً مع فريقه وسيكون خير خلف لمبيا في متوسط ميدان النادي الأندلسي. وأخيراً في النظرة السريعة على ميركاتو الأندلس .. إشبيلية قام بالتوقيع مع مؤخراً مع ماريانو فيريرا من بوردو الفرنسي، والذي سيكون حلاً لمشاكل أوناي إيمري على الرواق الأيمن ليكون اسماً آخر إلى جانب كوكي في هذا الرواق ويقدم الدعم الهجومي الذي لا يرقى له كوكي بإمكانياته. والآن .. يبدو أنَّ أوناي إيمري بشكلٍ شبه تقريبي أتم ما يحتاج لبناء فريق مُنافس على الليجا ودوري الأبطال في مهمةٍ لن تكون سهلة، لا سيما وأنَّ إيمري سيبدأ موسمه الجديد بتشكيلة نصفها من لاعبين جُدد لم يسبق أن لعبوا سويَّةً. المشكلة الأبرز التي ستواجه إيمري وإشبيلية هي تأقلم هذه الأسماء الجديدة مع أجواء الليجا بل وانسجامها جميعاً في خطة إيمري للفريق، وهو الأمر الذي لا يبدو أنَّه سيُعجز المدرب الذي وصل للأندلس في يناير من 2013 وإلى هذا التاريخ أبحر بإشبيلية نحو لقبين أوروبيين.

اترك رداً