اكتشاف كوكب أبن عم للأرض لكنه أكبر سنا وأضخم حجما

img

اكتشاف كوكب أبن عم للأرض لكنه أكبر سنا وأضخم حجما مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني اكتشف العلماء من خلال تلسكوب الفضاء “كبلر” NASA’s Kepler mission أول كوكب يشبه الأرض من حيث الحجم يدور حول نجم مشابه للشمس ويدور حوله في منطقة مناسبة للحياة، وبحسب علماء ناسا فان اكتشاف هذا الكوكب هو مقدمة لاكتشاف 11 كوكبا إضافيا مناسبة للحياة، ودليل آخر على إمكانية وجود كواكب شبيهة بالأرض وقد تكون الحياة الذكية موجودة فعلا في الكون غير الأرض.

الكوكب الشبيه بالأرض (ابن عمها) المكتشف حديثا يسمى “كبلر 452 بي” Kepler-452b هو أصغر “كوكب غير شمسي” Exoplanet يكتشف حتى الآن ويدور في منطقة حول النجم بحيث تجعله مناسبا للحياة أي معتدل الحرارة ويمكن أن يتوفر الماء العنصر الأساسي لنشوء الحياة على سطحه، كما أنه يدور حول نجم يصنف من المرتبة “جي2” G2 وهي النجوم المشابهة للشمس، علما أن هذا الكوكب يحمل الترتيب 1030 من قبل الكواكب الشبيهة بالأرض في مجرتنا درب التبانة.

وعلق “جون جرانسفيلد” John Grunsfeld مدير مشارك في رحلات وكالة الفضاء الأمريكية ناسا حيث قال انه من المثير أن نكتشف هذا الكوكب القريب للأرض من حيث الصفات في الذكرى العشرين لاكتشاف أول كوكب “غير شمسي” خارج المجموعة الشمسية يدور حول نجم مشابه للشمس أيضا، ونتمنى أن يمهد هذا الاكتشاف الطريق لاكتشاف الكوكب الثاني القريب للأرض في المجرة.

يزيد قطر الكوكب الجديد كبلر 452 بي عن قطر الأرض بحوالي 60% وهو بحسب المعايير الفلكية يعتبر كوكب شبيه بالأرض، ولم يتمكن العلماء حتى الآن من التعرف على كتلة الكوكب وتركيبه، لكن وبحسب البحوث يعتقد انه كوكب صخري مثل الأرض تقريبا، ويدور حول النجم في 385 يوما أي أطول من السنة الأرضية بحوالي 5% فقط، كما أن المسافة بين الكوكب والنجم الذي يدور حوله اكبر من المسافة بين الأرض والشمس بحوالي 5% أيضا، ويبلغ عمر الكوكب حوالي 6 بلايين عام أي اقدم من الأرض بحوالي 1.5 بليون عام تقريبا، ودرجة حرارة الكوكب كبلر 452 بي قريبة من درجة حرارة الأرض لكنه ألمع منها بحوالي 20%. وقال “جون جنكنز” Jon Jenkins مدير تحليل معلومات تلسكوب “كبلر” أن الكوكب الجديد وبصفته كإبن عم للأرض لكنه أكبر سنا منها، فأنه يقدم لنا فرصة لفهم نشوء الأرض الأصغر سنا، كما أن عمر الكوكب الذي يصل إلى 6 بليون عام يمكن أن يعطي معلومات أفضل عن نشوء الحياة على سطحه بفضل توفر معظم الظروف المطلوبة لنشوء الكائنات الحية.

وبحسب الورقة العلمية المنشورة في “المجلة الفلكية” Astronomical Journal فقد أجرى الفلكيون دراسة للكوكب كبلر 452 بي من المراصد الأرضية المختلفة للحصول على معلومات أكثر عنه، مثل الحجم والسطوع والمسافة بين الكوكب والنجم الأم الذي يدور حوله ومداره وكذلك طبيعة النجم الأم، وتوصل الباحثون أن النجم يبعد عن الأرض 1400 سنة ضوئية في كوكبة “الدجاجة“.

 

بعد اكتشاف الكوكب الجديد أصبح عدد الكواكب غير الشمسية التي اكتشفها علماء الفلك والمشابهة للأرض 521 والتي تمت في الفترة الواقعة ما بين مايو 2009 وحتى مايو 2013 وهي من ضمن 4696 كوكبا غير شمسي اكتشفت بواسطة تلسكوب كبلر، وهذه الكواكب تحتاج إلى متابعة الرصد والتحليل لمعرفة الكواكب الشبيهة منها بكوكب الأرض وان تكون صالحة للحياة، كما يعتقد العلماء أن 12 من هذه الكواكب لها قطر يماثل مرة أو مرتين من قطر الأرض، ولها مدارات مناسبة لنشوء الحياة على سطحها، وتسعة من هذه الكواكب تدور حول نجوم مشابهة للشمس من حيث الحجم ودرجة الحرارة. كما أوضحت العالمة في مشروع تلسكوب الفضاء كبلر “جيف كولين” Jeff Coughlin بأنهم يمكن أن يجروا تحاليل دقيقة على هذه الكواكب من خلال عبورها من أمام نجومها الأم، ومن ثم معرفة معلومات دقيقة عن حجمها وحرارتها وكتلتها وبعدها عن النجم الأم ومن ثم معرفة إذا ما كانت مناسبة للحياة مثل الأرض، وبذلك يمكن أن نجد عدد كبير من الكواكب الصخرية الشبيهة بالأرض في مجرتنا درب التبانة. انتهى4

اترك رداً