حسين سعيد اتهامي بفرض الحضر غير دقيق

img

أكد رئيس اتحاد الكرة الاسبق حسين سيعد، الأحد، انه كان الفتى المدلل للاتحاد الدولي “الفيفا”، معتبرا تمتعه بالعلاقات مع أصحاب القرار مؤثرا في العمل الكروي، فيما أشار إلى أن اتهامه بالتسبب بفرض الحظر غير دقيقة.

وقال حسين سعيد في تصريح صحفي حصلت حريتي نيوز {واح} على نسخة منه, ان “العلاقات التي يتمتع بها مع رئيس الاتحاد الدوليلكرة القدم والآسيوي والأوروبي والآخرين كانت مؤثرة في العمل الكروي داخل العراق”، مؤكدا أن ” في وقته لم يكن هناك حظر شامل على الملاعب العراقية وكان العمل تدريجيا على رفع الحظر بعد أن رفع عن المباريات الودية والرسمية في كردستان “.

وأضاف سعيد أن “ابتعاده عن منصبه رئيسا للاتحاد كان بمحض إرادته ولم يقصى أو يطاح به عبر مؤامرة بل هو من اختار ذلك”، مؤكدا أنه “لو أراد البقاء في منصبه لبقي سيما وهو الفتى المدلل للاتحاد الدولي“.

 

واعتبر سعيد أن “اتتهامه بالتسبب بفرض الحظر غير دقيقة لأنه عندما ترك منصبه كانت الفرق تلعب في بغداد حيث لعب المنتخب الفلسطيني في بغداد والسوري في السليمانية وجرت تصفيات كأس العالم بمباراة مع الأردن في اربيل فضلا عن التصفيات للشباب والناشئين في دهوك واربيل”.انتهى3

اترك رداً