ليفربول بعد رحيل جيرارد؟؟

img

يعد ستيفن جيرارد قائد منتخب انجلترا ونادي ليفربول الانجليزي السابق لكرة القدم، الاسطورة الحية التي كرست نفسها لخدمة الريدز منذ نعومة اظافره الى شيخوخته كلاعب. لا يختلف احد على القيمة المعنوية والفنية لجيرارد مع ليفربول، هو بالفعل نجم الفريق الاول على مر السنين، ولكن هذا النجم ألقى بتعويذة سحرية على الريدز طوال ما يقارب الـ 17 عاما، لم يتمكن اللاعب نفسه من فكها وحتى اكبر اللاعبين امثال لويس سواريز، فشلوا في ذلك ايضا، وهذه التعويذة تتمثل بعدم الحصول على لقب الدوري الانجليزي الممتاز، ولو لمرة واحدة. جيرارد حقق كل ما يتمناه من سجلات فردية وألقاب جماعية، وأحد اهم هذه الالقاب حصوله على دوري ابطال اوروبا 2005، ولكن لقب الدوري الانجليزي بقي عصيا على جيرارد طوال مسيرته مع الحمر. وقرر البطل ان يرحل هذا الموسم عن بيته (الانفيلد)، هذا البيت الذي عاش فيه طويلا ودائما ما كان يسمع من جماهيره المحبة اغنية “لن تسير لوحدك ابدا”، لكنه هذه المرة اراد ان يسير وحيدا، ويقول ان لكل بداية نهاية، وجيرارد كتب نهاية القصة الرائعة مع الريدز، ولكن هذه القصة افتقدت لاهم صفحاتها، صفحة التتويج بلقب الدوري الانجليزي، حيث انتقل اللاعب الى الدوري الامريكي ليكمل ما تبقى من مشواره الكروي مع فريق لوس انجلوس جالكسي.

اترك رداً