وتأتي هذه الدراسة بعد دراسة بحثية نشرت العام الماضي، بقيادة ناسا، وحذرت من أن ظاهرة ذوبان الجليد في القطب الجنوبي وصلت إلى مرحلة لا يمكن وقفها، ما قد يؤدي إلى رفع مستوى سطح البحر بمقدار 1.2 متر.

واستعان القائمون على الدراسة الجديدة، التي أجراها باحثون في معهد “بوتسدام” الألماني لأبحاث التغيرات المناخية، بنماذج محاكاة كمبيوترية لتوقع الآثار المحتملة لذوبان الجليد على مدار الأعوام السنتين المقبلة.

وتنبأ الباحثون بأن معدل ذوبان الجليد في القطب الجنوبي على النحو الحالي، من شانه أن يدفع القارة إلى وضع حرج يؤدي إلى تفكك الجليد بشكل كامل على المدى الطويل، الأمر الذي سيؤدي إلى ارتفاع منسوب مياه البحر 3 أمتار على مدار العقود المقبلة.

وأشار الباحثون إلى أن الوضع الراهن في القارة القطبية الجنوبية يعتبر أكبر تحد بيئي قد يواجهه العالم في حال ارتفع منسوب مياه البحر على مدار السنوات المقبلة.انتهى7