استثمار واسط : روتين الدوائر يحول دون منح عشرات التراخيص

img

أعلنت هيئة استثمار واسط ، منح ستة تراخيص جديدة لمشاريع مختلفة خلال العام 2015 بكلفة إجمالية بلغت 282 مليون دولار، وفيما ذكرت أن تلك المشاريع شملت قطاعات السكن والسياحة والترفيه والصناعات الغذائية إضافة الى إنشاء مول تجاري، أكدت أن الاجراءات الروتينية لدى معظم الدوائر تحول دون منح عشرات التراخيص الاخرى.

وقال رئيس الهيئة صادق هودي عباس لحريتي نيوز { واح }  ، إن ” هيئة استثمار واسط منحت خلال العام 2015 ستة تراخيص لمستثمرين عراقيين وأجانب لإنشاء مشاريع استثمارية متعددة بكلفة إجمالية بلغت 282 مليون دولار.”

وأضاف أن ” تلك التراخيص شملت قطاع السكن حيث تم منح رخصتين لمشروعين سكنيين الاول لشركة التعهدات اللبنانية ويقضي بانشاء 2400 وحدة سكنية تنفذ أفقياً على أرض موقع الكوت العسكري القديم والرخصة الثانية لشركتين عراقيتين هما فار العالم وديوان المجبال لإنشاء 366 وحدة سكنية تنفذ أفقياً في ناحية الزبيدية ( 70 كم شمال الكوت.”

وأشار الى أن ” الرخصة الثالثة منحت لشركة لؤلؤة الوادي وهي عراقية لإنشاء مول تجاري كبير في مدينة الكوت والرخصة الرابع لإنشاء معمل لتنقية الزيوت النباتية في ناحية البشائر ( 60 كم جنوب الكوت ) ” .

وذكر أن ” الرخصة الخامسة التي تم منحها العام الماضي كانت من نصيب أحد المستثمرين العراقيين أيضا لإنشاء مدينة العاب ترفيهية متكاملة في قضاء العزيزية ( 90 كم شمال الكوت ) ” .

لافتاً الى أن الرخصة السادسة وهي رخضة لمشروع سياحي وترفيهي في مدينة الكوت بجوار سدة الكوت وكان من نصيب شركة جنات واسط والمشروع عبارة عن مجمع تجاري ترفيهي متكامل يتضمن مطعم عائم بطابقين ومدينة العاب ومول تجاري ومدينة العاب مائية .”

وقال إن ” المددة الزمينة لانجار تلك المشاريع تتراوح من 12 شهراً الى 36 شهراً ومعظمها دخلت حيز التنفيذ والقسم الاخر سيتم وضع الحجر الاساس له في الايام القليلة المقبلة.”

وكشف رئيس هيئة استثمار واسط وجود عشرات التراخيص الاستثمارية المتوقفة بسبب الاجراءات الروتينية لدى معظم الدوائر الحكومة في المحافظة التي لم تتفاعل مع إجراءات الهيئة بمنح الموافقات.”

عاداً أن ” الروتين الاداري حال حتى الان دون منح عشرة تراخيص اخرى لتنفيذ مشاريع مهمة غالبيتها في القطاع الزراعي والصناعات التحويلية التي من شأنها أن تسد حاجة المحافظة من مختلف المنتجات الغذائية ذات الشقين النباتي والحيواني .”

يذكر ان العديد من الشركات الاجنبية المختلفة وشركات محلية ترددت على المحافظة للحصول على فرص استثمارية مختلفة لكنّ الروتين الاداري مازال يشكل عائقاً كبيراً أمام التعاقدات مع تلك الشركات .

 

 

اترك رداً