الناصري : شركة نفط ذي قار واحدة من اربعة مشاريع استراتيجية لتطوير الاقتصاد المحلي وتوفير اكثر من 50 الف فرصة عمل

img

ذكر محافظ ذي قار يحيى الناصري اليوم الخميس ان شركة نفط ذي قار التي وافق مجلس الوزراء على تأسيسها مؤخرا هي واحدة من اربعة مشاريع استراتيجية تتبناها المحافظة للنهوض باقتصادها وتوفير فرص عمل للعاطلين والخريجين ، مبينا ان المشاريع المتمثلة بشركة نفط ذي قار والمدينة الصناعية ومطار ذي قار المدني ومشروع احياء مدينة اور الاثرية يمكن ان توفر اكثر من 50 الف فرصة عمل في حال تحقيقها.

واوضح الناصري لحريتي نيوز { واح }  ان” ادارة محافظة ذي قار تبنت ومنذ 3 اعوام عددا من المشاريع الاستراتيجية المهمة التي تسهم في تطوير اقتصاد المحافظة وتساعد على توفير فرص عمل للعاطلين”.

لافتا الى ان شركة نفط ذي قار التي وافق مجلس الوزراء على تأسيسها مؤخرا هي واحدة من اربعة مشاريع استراتيجية هي مطار ذي قار المدني ، ومشروع احياء مدينة اور الاثرية والمدينة الصناعية فضلا عن شركة نفط ذي قار”.

واشار محافظ ذي قار الى ان ادارة المحافظة قطعت اشواطا متقدمة لتحقيق المشاريع المذكورة على ارض الواقع كان اخرها استحصال الموافقة الرسمية من مجلس الوزراء على تاسيس شركة نفط ذي قار. وتوقع محافظ ذي قار ان توفر المشاريع المذكورة اكثر من 50 الف فرصة عمل .

مبينا ان شركة نفط ذي قار وما ستقوم به من اعمال في مجال تطوير الصناعة النفطية والاستخراجية في حقول نفط المحافظة يمكن ان يوفر خمسة الاف فرصة عمل ، وان المدينة الصناعية التي تضم اكثر من 900 مقسم لاقامة معامل ومصانع للصناعات الخفيفة والمتوسطة يمكن ان يوفر 50 الف فرصة عمل في مجال الانتاج الصناعي وحركة التداول التجارية للبضائع المنتجة “.

وتابع محافظ ذي قار فيما سيوفر مطار ذي قار المدني نحو 3 الاف فرصة عمل في حال تحقيقية في حين ان مشروع احياء مدينة اور الاثرية يمكن ان يوفر اعداد كبيرة من فرص العمل في المجال السياحي ولاسيما ان القطاع السياحي في المحافظة لا يقتصر على الاثار فقط وانما على المناطق والمرافق السياحية في الاهوار”.

وكان مجلس الوزراء قد وافق رسميا يوم الثلاثاء ( 5 كانون الثاني 2016 ) على تاسيس شركة نفط ذي قار. وكان محافظ ذي قار يحيى محمد باقر الناصري، أعلن يوم الثلاثاء (الـ 16 أيلول 2014) عن تشكيل فرق عمل للمباشرة بتوفير المتطلبات الفنية لإنجاز مشروع مطار ذي قار المدني تمهيدا لتشغيله في المرحلة المقبلة. وكان مجلس الأمن الوطني العراقي، وافق يوم الاثنين 6 نيسان 2015، على تحويل عمل المطارات في جميع أنحاء العراق الى التشغيل المشترك، وفيما أكدت وزارة النقل أنها ستبدأ بتهيئة ثلاثة مدارج عسكرية لاستقبال الرحلات المدنية، بيّنت أن هذه المشاريع ستكون عبر الاستثمار حصراً. يذكر أن إدارة محافظة ذي قار كانت قد أعدت مشروعاً لإحياء مدينة أور الأثرية وتأهيل بيت النبي إبراهيم الخليل (ع) عام 2013 ، استعدادا لاستقبال أفواج السياح والوفود الدينية القادمة من أنحاء العالم. وكان العشرات من المسيحيين، توافدوا يوم الجمعة 22 تشرين الثاني 2013 ، إلى مدينة أور الأثرية في ذي قار، للاحتفال بـ(نهاية السنة الإيمانية)، وفيما عدت حكومة المحافظة المحلية الاحتفالية “منطلقا لتشجيع السياحة الدينية والإثارية”، أكدت أنها تنتظر وصول وفد من الفاتيكان لإقامة صلوات دينية في المحافظة. وكان محافظ ذي قار، طالب في،(السابع من تموز 2015)، بإدراج مدينة ذي قار الصناعية ضمن المشاريع الاستثمارية وعدم الانتظار لحين إقرار قانون المدن الصناعية من قبل مجلس النواب، متوقعاً تأخر إقرار القانون لسنتين مقبلتين، فيما أكد إمكانية تطوير القطاعات الصناعية والاقتصادية من خلال استثمار المدينة الصناعية. وتتكون المدينة الصناعية في ذي من أربع مناطق صناعية، اثنتان للصناعات الخفيفة واثنتان للصناعات المتوسطة وقد تم تجهيزها بكافة الخدمات اللازمة لإقامة المصانع حيث تم تخصيص 66 مليار دينار لأعمال المرحلتين الأولى والثانية من مراحل تنفيذ المدينة الصناعية

. ويقدر الاحتياطي النفطي في حقول نفط ذي قار بأكثر من 20 مليار برميل تتوزع على حقول الغراف والناصرية وابو عمود وحقل صبه، في حين يبلغ إجمالي الإنتاج الحالي من حقلي الغراف والناصرية نحو س170 ألف برميل يومياً.

 

وكان محافظ ذي قار يحيى الناصري أعلن، يوم الخميس،( 29 كانون الثاني 2015)، استحصال موافقة وزارة النفط في الحكومة الاتحادية على تشكيل شركة نفط ذي قار، وبيّن أن وزير النفط عادل عبد المهدي وافق على تشكيل شركة نفط ذي قار لتشرف على إدارة الحقول النفطية في المحافظة. ويعود تاريخ إنتاج النفط في ذي قار الى عام 2007 حيث تمت المباشرة بالمرحلة الأولى من تطوير حقل نفط الناصرية مطلع العام المذكور وبطاقة إنتاجية اولية تقدر بـ 12 ألف برميل يومياً.

اترك رداً