الاتحاد العراقي : متمسكون باللعب في ايران وسنلجأ إلى المحاكم

img

نفى الاتحاد العراقي لكرة القدم نيته اللعب في ماليزيا بدلا من ايران كأرض مفترضة لاستضافة مباريات المنتخب الوطني في التصفيات النهائية المؤهلة الى كأس العالم في روسيا 2018,فيما اكدت المؤسسات الرياضية العراقية ان اختيار ملاعب طهران في جولة الاياب امر فرض عليها ولم يكن محسوبا تحت اي دافع .

وقال رئيس الاتحاد عبد الخالق مسعود ان ” اتحاده متمسك باللعب في ايران ملعباً محايداً لمواجهات الوطني في التصفيات النهائية المؤهلة الى كأس العالم في روسيا 2018، نافيا في الوقت نفسه الاخبار التي تداولتها بعض وسائل الاعلام بشأن اختيار ماليزيا بديلة لملعبنا حسب الاشعار الذي تلقاه من الاتحادين الآسيوي والدولي لكرة القدم ( فيفا ) القاضي بمنع العراق باللعب في الاراضي الايرانية مبينا ان قرار اللعب فيها نهائيا ولارجعة عنه” .

وكشف مسعود عن ان اتحاده سيلجأ الى تقديم الطعون والاستئناف الى لجنة تنظيم مسابقة كأس العالم ومن ثم الى محكمة الكأس الدولية وصولا الى المجلس الآسيوي وكل الجهات التي تعنى بالبت في الشكوى العراقية للنظر في موضوع الحق الشخصي للدول التي لا تلعب على اراضيها وحرية اختيارها للملاعب البديلة لها.

ونوه بان» السند القانوني الذي اعتمد عليه الاتحاد الدولي (الفيفا) في قراره الاخير بسبب صعوبة دخول المشجعين السعوديين الى اراضي البلد (المحايد) بسبب المشاكل الدبلوماسية القائمة بين البلدين لكنه تجاهل ايضا المعاناة التي يواجهها الجمهور الرياضي العراقي في حال دخوله الى اراضي السعودية والامارات واي بلد خليجي اخر لدواع مختلفة».

وفي سياق متصل وصف الاتحاد العراقي قرار الاتحاد الاسيوي بالظالم بحق العراق حسب بيان اصدره في وقت متأخر من ليلة امس الاول وجاء فيه «ايها المنصفون في كل العالم، مرة اخرى لا نقول يفاجئنا الاتحاد الاسيوي بل يفجعنا اكثر باستمرار الظلم المفروض على عراقنا الصابر بقرار لا يمكن وصفه الا بالظالم وغير المنصف والكيل بمكاييل هدفه خنق كرتنا العراقية التي تواجه كل هذا الظلم بالتحدي ومواجهة كل الصعاب والعراقيل التي توضع في طريق نجاحها».من جانبها ناشدت المؤسسات الرياضية العراقية في بيان مشترك ردا على اشعار الاتحاد الاسيوي الذي طالب العراق باختيار ارض بديلة عن ايران لاجراء مباريات الدور النهائي لتصفيات كاس العالم ,ان يعيد الاسيوي حساباته في تقييم الاوضاع على الارض والعمل على رفع الحظر لتؤول الامور الى استضافة العراق المباريات على ارضه وبين جماهيره التي تتطلع بشغف لحضورها .

وقد اطلعت حريتي نيوز { واح } على ابرز ماجاء في البيان الذي اكد فيه التزام العراق بجميع مؤسساته الرياضية العاملة في احترام المواثيق والقوانين الدولية الصادرة من الاتحادات واللجان الدولية الا انه ينظر باستغراب شديد يحدوه الاسف الى تعاطي الاتحاد الاسيوي لكرة القدم بمعيارية يشوبها الشك في التغاضي عن حق العراق من المطالبة واختيار البدائل في اللعب على ارضه وتوفير فرصة طيبة الى جماهيره الكبيرة بمتابعة وتشجيع المنتخب. وتضمن البيان ايضا ان المؤسسات الرياضية ترى  ان الفرصة لا تزال مؤاتية لكي يعيد الاتحاد الاسيوي حساباته في تقييم الاوضاع على الارض ومتابعة الاحداث الرياضية الكبيرة التي تقام في العراق ومنها مباريات الدوري بحضور عشرات الالاف من الجماهير الرياضية الى الملاعب بصورة طبيعية والسماح باستضافة الفرق المنافسة لنا على ارضنا سواء في الجنوب او الوسط او في ملاعب كوردستان ونحن متمسكون بهذا الخيار البديل والعملي لملف الارض البديلة ولايمكن لنا قبول املاءات ورغبات الاطراف الاخرى تحت اية ذريعة كانت كما لايمكن لنا الرضوخ الى التعامل مع حقوقنا المشروعة بهذا الشكل من الاستهانة . وكانت قرعة تصفيات الدور الثالث والحاسم المؤهلة الى مونديال روسيا 2018 وضعت المنتخبين السعودي والعراقي في المجموعة الثانية الى جانب استراليا واليابان والامارات وتايلاند ,الا ان المنتخب السعودي رفض ملاقاة العراق في ملاعب ايرانية اختارها الاخير مكانا لمبارياته وطالب مكانا بديلا لكون الاتحاد الاسيوي لا يسمح للمنتخبات والفرق السعودية اللعب على الاراضي الايرانية في الوقت الحاضر والعكس ايضا بناء على طلب من الاتحاد السعودي عقب الخلاف الدبلوماسي بين البلدين.

على صعيد اخر غادرنا امس متوجها الى العاصمة القطرية الدوحة رئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود .

 

الذي قال « انه سيشارك يوم غد الاربعاء في اجتماع الاتحادات الخليجية الذي سيقام في الدوحة لمناقشة عدد من القضايا المطروحة على رؤساء الاتحادات الخليجية ،  ومنها موعد ومكان بطولة الخليج المقبلة . واضاف « ان كتاب الاتحاد الدولي بشأن رفضه اقامة المباريات الرسمية على الملاعب العراقية وتداولته وسائل الاعلام كان كتاب قديما وصل الاتحاد منذ شهر ، لافتا الى « ان اتحاده جدد قبل عشرة ايام مطالبته الاتحاد الدولي برفع الحظر عن الملاعب العراقية وبكتاب رسمي نظرا لانتهاء المسوغات وعودة الروح والجمه

اترك رداً