مواجهة إسبانيا وإيطاليا.. صدام صعب مألوف

img

حريتي نيوز – متابعة

ستصطدم إسبانيا حاملة اللقب بغريمتها إيطاليا على مكان في دور الثمانية ببطولة أوروبا 2016 لكرة القدم غدا الاثنين في مباراة مرتقبة بعد مستويات متباينة من المنتخبين خلال دور المجموعات.

وبدأت إسبانيا – التي سحقت إيطاليا برباعية نظيفة في نهائي بطولة أوروبا 2012 – مشوارها بشكل رائع قبل أن تخسر 2-1 أمام كرواتيا وتصبح على موعد مع صدام مبكر مع الإيطاليين في دور الـ16.

وقال كوكي لاعب وسط إسبانيا “شاهدت نهائي 2012 في التلفزيون. استمتعت حقا بأسلوب لعب إسبانيا في المباراة. لكن أمام مثل هذه الفرق الكبيرة لا يملك أي منتخب أفضلية.”

وتعتمد إيطاليا على مجموعة من اللاعبين المقاتلين ولا تملك نجما بارزا باستثناء الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون ودخلت البطولة وسط توقعات بأن تفشل في ترك بصمة مؤثرة.

لكن إيطاليا بدأت البطولة بالفوز 2-صفر على بلجيكا القوية ثم تفوقت 1-صفر على السويد وضمنت تصدر المجموعة قبل أن تلعب بالبدلاء وتخسر 1-صفر أمام أيرلندا في مباراة غير مؤثرة.

وقال أنطونيو كونتي مدرب إيطاليا “أمام فريق مثل إسبانيا نحن في حاجة إلى اللعب بنفس الحماس الذي أظهرناه أمام بلجيكا التي كانت تبدو أقوى مننا أيضا.”

وكان جيورجي كيليني – قائد دفاع إيطاليا الصلب – صريحا عندما عبر عن رغبته في أن يواجه إسبانيا في وقت لاحق من البطولة.

وقال كيليني في إشارة إلى هزيمة إيطاليا بركلات الترجيح في بطولة أوروبا 2008 أمام إسبانيا التي شقت طريقها إلى اللقب “إسبانيا تملك أفضلية علينا منذ 2008 عندما بدأت سلسلة انتصارات.”
* الخطير موراتا

وبدا أن هيمنة إسبانيا قد انتهت بعد الخروج المبكر من كأس العالم 2014 لكن الفريق لا يزال يستحوذ على الكرة بشكل أكبر من منافسيه ويعتمد على التمرير القصير السريع مع التحرك بدون كرة.

وأظهر دفاع إسبانيا علامات على التوتر تحت الضغط ويبقى الفريق يفتقد اللمسة الأخيرة في الأمام رغم وجود المهاجم الخطير ألفارو موراتا الذي سجل ثلاثة أهداف ويتقاسم صدارة الهدافين مع جاريث بيل.

وتسير إيطاليا على خطى أسلوبها التقليدي على مدار السنوات بالتكتل الدفاعي والصبر على صناعة الفرص مع التحلي بالانضباط، ويفتقر الفريق للقوة الهجومية لكنه يملك سجلا جيدا في الخروج بالانتصار في نهاية الأمر.

وفي الوقت الذي أجرى فيه كونتي تغييرات في تشكيلته في دور المجموعات فإن نظيره فيسنتي ديل بوسكي تعرض لانتقادات بسبب الدفع تقريبا بنفس العناصر في المباريات الثلاث.

وقال ديل بوسكي لصحيفة آس الإسباني “أقبل ذلك (الانتقاد) لأنه جزء من عملي. إذا أجريت تغييرات وخسرت سيقول الناس لماذا تجري تغيير على أمر يسير بشكل جيد؟ لكن لا يوجد ما يحتاج للتغيير.”

وتتطلع إسبانيا إلى إنجاز لا سابق له بإحراز اللقب الأوروبي للمرة الثالثة على التوالي وإذا تأهلت لدور الثمانية ستلعب مع ألمانيا بطلة العالم أو سلوفاكيا.

وتستطيع إسبانيا أن تشعر بالتفاؤل أمام إيطاليا لأنها لم تخسر أي مباراة رسمية أمام هذا المنافس منذ كأس العالم 1994.

وقال كونتي “لو كنا سنلعب هذه المباراة من الناحية النظرية فلن تكون هناك منافسة ولكن لحسن الحظ تحسم الأمور في الملعب.

اترك رداً