وحسب ما أفادت وكالة “رويترز”، فإن مجلس الاتصالات التركي المسؤول عن الرقابة على الإنترنت أعلن حجب الموقع، معتبرا الأمر “إجراءً إداريا”، وهو المصطلح الذي يستخدمه عادة عند حجب أي مواقع.

وكان ويكليكس أعلن في وقت سابق نشر نحو 300 ألف رسالة إلكترونية لأعضاء في حزب العدالة والتنمية التركية، وقال على موقه، إن هذه الرسائل الإلتكرونية تعود إلى 762 من أعضاء الحزب، وأرسلت بين عامي 2010-2016، وتضمن أيضا وثائق للحزب.

وقال، إن هذه الرسائل الإلكترونية ترتبط بعلاقات تركيا الخارجية أكثر من الأمور الداخلية الحساسة، مشيرا إلى أنه حصل على هذه البيانات قبل أسبوع واحد من وقوع المحاولة الانقلابية.

وأضاف أن ما نشره هو الجزء الأول من رسائل الحزب الالتكرونية، موضحا أن هذه الجزء يشمل كل بريد الكتروني يبدأ اسمه من حرف” A” في الانجليزية حتى حرف “i”، مايعني وجود دفعات أخرى من الرسائل، وقال إن مصدر البيانات هو الموقع الرسمي لحزب العدالة التنمية

ولجأت السلطات في تركيا إلى حجب مواقع التواصل الاجتماعي مع وقوع المحاولة الانقلابية، مثل “فيسبوك” و”تويتر” و”يوتيوب”.

وانطلق موقع ويكيلس عام 2006، ويعتبر نفسه منظمة غير ربحية تسعى إلى نشر تقارير حكومية سرية حول العالم. انتهى3