والنسخة السادسة عشرة من اليورو، التي تتزامن مع الذكرى الستين لانطلاق البطولة، ستكون استثنائية بكل المقاييس، وسيميزها إقامة مبارياتها في 13 دولة مختلفة عبر أنحاء القارة.

وولدت فكرة إقامة مباريات اليورو في 13 مدينة مختلفة نظرا للصعوبات المالية التي تعاني منها الدول الأوروبية، لاسيما أن هذه النسخة ستشهد هي الأخرى مشاركة 24 منتخبا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” عن صيغة مختلفة تماما للبطولة المقبلة، تتضمن شكل جديد، وطويل للتصفيات التي ستبدأ في سبتمبر 2018 تحت اسم جديد، وصولا إلى البطولة الختامية التي ستقام في الموعد التقليدي بصيف 2020.

وتقرّر إلى حدود الساعة، إقامة المباريات في مدن أبرزها باكو الأذربيجانية، وميونيخ الألمانية وبروكسل البلجيكية وأمستردام الهولندية وكوبنهاغن الدنماركية ولندن البريطانية وبودابست المجرية وروما الإيطالية وبورخارست الرومانية وغلاسكو الاسكتلندية.

كما لم يحسم “يويفا” بعد برنامج مباريات البطولة، إذ ينتظر أن تطرح تلك المسألة على أجندة اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي في ديسمبر المقبل.

يشار إلى أن منتخب البرتغال أحرز لقب النسخة الأخيرة من اليورو، عقب تفوقه على فرنسا، البلد المضيف، بهدف نظيف في المباراة النهائية.