وكان الفريق الكوبي في فنلندا للمشاركة في بطولة العالم قبل دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في ريودي جانيرو بالبرازيل.

وفي بادئ الأمر اتهمت الشرطة الفنلندية ثمانية لاعبين، لكنها برأت ساحة لاعبين وأطلقت سراحهما. وأمرت محكمة باحتجاز الستة المشتبه بهم رهن التحقيق. ونفى الستة التهمة.

وقرر الفريق الكوبي المنافسة في الألعاب الأولمبية على الرغم من احتجاز لاعبيهم في فنلندا، لكن الفريق خسر كل مبارياته الخمس التي شارك فيها.