وغادر الفرنسي بول بوغبا أسوار يوفنتوس حامل لقب الدوري المحلي في المواسم الخمسة الماضية، إلى مانشستر يونايتد الإنكليزي في صفقة قياسية قدرت بنحو 89 مليون جنيه استرليني (105 ملايين يورو)، فيما كلف انتقال المهاجم الأرجنتيني غوانزالو هيغواين من نابولي إلى يوفنتوس 90 مليون يورو.

وأنفق بوفنتوس 35 مليون يورو بغية التعاقد مع الدولي البوسني ميراليم بيانيتش من روما، و25 مليون يورو لاستمالة اليافع الكرواتي بياكا من دينامو زغرب، كما ظفر بخدمات البرازيلي داني ألفيش قادما من برشلونة الإسباني، والمدافع المغربي مهدي بنعطية على سبيل الإعارة من بايرن ميونيخ الألماني.

وسارع نابولي إلى تعويض رحيل “الخائن” هيغواين عبر استقدام البولندي أركاديوش ميليك من أياكس أمستردام الهولندي.

ويتاهب قائد روما الأسطوري فرانشسكو توتي (39 عاما) لخوض غمار موسمه الأخير مع الفريق تحت قيادة مدربه الجديد-القديم لوتشانو سباليتي، وتعاقد نادي العاصمة مع المدافع البلجيكي توماس فيرمايلن على سبيل الإعارة من برشلونة بطل إسبانيا، والمصري محمد صلاح بشكل نهائي (لعب لروما على سبيل الإعارة الموسم الفائت)، لكن المدافع الفرنسي لوكاس دينيي سار في الاتجاه المعاكس والتحق بالفريق الكاتالوني.

وسعى إنتر جاهدا لتعزيز صفوفه بغية العودة إلى سكة الألقاب، ودعم صفوفه بالجناح الإيطالي الطائر أنطونيو كاندريفا من لاتسيو والأرجنتيني إيفر بانيغا من إشبيلية الإسباني.

وظفر ميلان بخدمات المهاجم المحلي جانلوكا لابادولا هداف الدرجة الثانية الإيطالية الموسم المنصرم برفقة بيسكارا.

واستقدم لاتسيو خصم روما الأزلي الدولي الإيطالي تشيرو إيموبيلي وما يزيد عن عشرة لاعبين مغمورين، تحت قيادة لاعبه السابق الإيطالي سيموني إينزاغي.

ونشط كالياري في سوق الانتقالات، إذ تعاقد مع المهاجم الإيطالي المخضرم ماركو بورييلو (34 عاما)، والتشيلي ماوريسيو إيسلا والبرتغالي برونو ألفيش- حامل لقب كاس أوروبا 2019 برفقة البرتغال- والمحلي سيموني بيدوين.

وتعاقد تورينو مع مدافع منتخب إيطاليا لورنتسو دي سلفيستري من سمبدوريا والمدافع البرازيلي لياندرو كاستان من روما.