تأهل قطر مؤجل وكرواتيا تفاجئ فرنسا ومصر تضيع الفوز

img

حريتي نيوز //

وضاع التأهل التاريخي من قطر في الثانية الأخيرة 26 -25 بعد أن استرجع منتخب الدنمارك الكرة وأوصلها إلى ميكيل هانسن الذي سدد من بعيد لتدخل كرته مرمى ساريتش قبل اطلاق صافرة النهاية.

 

ولو فازت قطر لكانت تأهلت رسمياً بغض النظر عن نتائج المرحلة الأخيرة، بينما التعادل كان سيحتم عليها الفوز على الأرجنتين دون النظر لبقية النتائج وهي مباراة شبه محسومة منطقياً.

ومرّ المنتخب القطري بالعديد من التقلبات حيث كان متقدماً حتى الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول قبل أن ينهيه بالتعادل 14-14.

وراهن فاليرو ريفيرا على العديد من الخيارات الهجومية وسط تذبذب مستوى معظم نجومه مما أدى إلى تراجع قطر بالنتيجة حتى الدقائق الثمان الأخيرة التي شهدت انتفاضة قطرية منحت وصيف العالم التقدم قبل دقيقة و50 ثانية على النهاية.

ومع الثواني الأخيرة فقد كمال ملاش صانع ألعاب قطر الكرة وسط اعتراض بوجود خطأ عليه لكن طاقم التحكيم المصري أمر بمتابعة اللعب ليسجل هانسن أفضل لاعب في العالم سابقاً هدف التأهل الرسمي لبلاده.

وكان لاس سفان أفضل مسجل للدنمارك بسبعة أهداف وزاركو ماركوفيتش لقطر بسبعة أهداف أيضاً علماً أن الأخير أهدر 10 كرات.

كرواتيا تفاجئ فرنسا وتونس تخسر

وكانت المباراة بين كرواتيا وفرنسا متقاربة جداً في كامل فتراتها قبل أن تحسمها كرواتيا باللحظات الأخيرة بفارق هدف وحيد 29-28 والشوط الأول 14-12.

وأتيحت فرصة الخروج بالتعادل لفرنسا مع الدقيقة الأخيرة قبل 15 ثانية من نهاية اللقاء بعدما منحها الحكم رمية جزاء بسبب تعمّد الكرواتي ماركو ماميتش إضاعة الوقت (تلقى بطاقة حمراء)، لكن ميشيل غوغييه فشل في استغلال الفرصة أمام الحارس إيفان بيسيتش.

وكان زلاتكو من أفضل لاعبي كرواتيا (سجّل 5 أهداف من سبع محاولات)، وغوغييه من الجانب الفرنسي (10 أهداف من 11 محاولة).

واشتركت كرواتيا بفضل هذه النتيجة في صدارة المجموعة الأولى مع فرنسا وضمنت التأهل رسمياً إلى ربع النهائي حيث صار رصيدها ست نقاط خلف فرنسا والدنمارك بفارق الأهداف فقط  بعد أن اقتنصت الدنمارك فوزاً مهماً من قطر جعلها في ربع النهائي أيضاً، لتبقى قطر بالمركز الرابع بثلاث نقاط بعد خسارة تونس المفاجئة من الأرجنتين 23-21 وهي ما حعلت الأرجنتين بالمركز الخامس بنقطتين وتونس أخيرة بنقطة.

 

 

مصر تضيع الفوز

وفي المجموعة الثانية وقعت مصر في فخّي قلة الخبرة وسوء الطالع مجدداً وأضاعت فوزاً مستحقاً على البرازيل مفاجئة البطولة حين تعادلت معها 1-1.

وكانت مصر الطرف الأفضل طيلة المباراة بقيادة نجمها الأول أحمد الأحمر الذي لعب أساسياً في هذا اللقاء لكن رمية الجزاء التي أضاعها الأحمر نفسه مع الدقيقة 29 وقبل 16 ثانية من النهاية جعلت المباراة تنتهي بالتعادل.

وتقاسم الأحمر نجومية اللقاء مع حارس البرازيل ميك دوس سانتوس وسجّل تسعة أهداف وصنع ثلاثة.

وانتهى الشوط الأول بتقدم مصر 15-13 وحافظ الفراعنة على تقدمهم في كامل الشوط الثاني باستثناء آخر الدقائق.

وصارت تأهل مصر معقداً جداً بعد أن فرض عليها الفوز على ألمانيا بالجولة الأخيرة مع انتظار النتائج الأخرى بعد فوز بولندا على السويد بختام مباريات المجموعة 26-25 والتي أخرجتها من البطولة.

وتخطت ألمانيا خسارتها من البرازيل في الجولة الفائتة عندما تجاوزت سلوفينيا بفارق ثلاثة أهداف 28-25 لتضمن بطاقة التأهل إلى ربع النهائي أيضاً.

وكان غينشيمر أفضل مسجل لأبطال أوروبا بستة أهداف ويوري دولينيتش بالنسبة لسلوفينيا ستة أهداف مع نسبة نجاح مميزة (100%).

وتملك ألمانيا ست نقاط وهو ذات رصيد سلوفينيا، والبرازيل خمس وبولندا أربع ومصر ثلاث، وفي المركز الأخير السويد بلا رصيد.

يذكر أنّ أربع فرق من كل مجموعة تتأهل إلى الدور ربع النهائي.

اترك رداً