وذكرت الدراسة الصادرة عن وكالة “هافاس باريس” أن المغرب يتمتع بتلك الجاذبية بالنظر إلى إمكانياته في مجال الطاقة المتجددة.

وأضافت أن المستثمرين أبانوا عن تفاؤلهم بقدرة إفريقيا، وإمكانياتها الهائلة في مجال الطاقات الشمسية والمائية والريحية.

ويسعى المغرب إلى تطوير الطاقة الشمسية بالنظر إلى استيراده  94 في المئة من حاجاته من الطاقة.

وتعسى المملكة إلى تغطية 42 بالمائة من تلك الحاجيات عبر إنتاج الطاقة الشمسية بحلول العام 2020، في مشروع تقول السلطات المغربية إنه الأكبر عالميا.

وتستفيد البلدان الإفريقية من نموها السكاني بالنظر إلى اتساع قاعدة المستهلكين، وهو الأمر الذي يبحث عنه المستثمرون الأجانب..