برلماني: البنك المركزي يصنف المصارف اعتمادا على الاشياء الكمالية

img

حريتي نيوز – بغداد
أعرب عضو اللجنة المالية النيابية هيثم الجبوري، الخميس، عن استغرابه ودهشته من نتائج تصنيف المصارف الحكومية والخاصة التي اصدرها البنك المركزي، مبينا ان التصنيف اعتمد اشياء كمالية لا تمت للعمل المصرفي بشيء.

وقال الجبوري في بيان تلقته حريتي نيوز ، انه “اصابتنا دهشة كبيرة واستغراب يعج بعلامات التعجب واشارات الاستفهام ونحن نراقب نتائج تصنيف المصارف الحكومية والخاصة التي اصدرها البنك المركزي عن طبيعة المعايير والاليات المعتمدة فيه، والتي اصبحت لقمة سائغة لضعاف النفوس الذين يعتاشون على الهفوات ويستنشقون المال الحرام وعبدت طريقا سالكا لبعض المتنفذين معتمدين على امزجة من قيم او رضا من قرر”.

واضاف الجبوري ان “هذا التصنيف الذي اعتمد بعض المصارف الاجنبية الموجودة في العراق دون تقييم منصف وهي لا تمارس في العراق سوى المتاجرة في بيع العملة الاجنبية واستحصال ملايين الدولارات يوميا من الارباح دون ان يستفاد منها البلد بحركة تنموية او انشطة اقتصادية او ان تنفذ ابسط التعاملات المصرفية من عمليات اقراض او ايداع او ائتمان لاي مواطن عراقي”، مشيرا الى انها “وجدت لامتصاص قوت الناس وسلب اموالهم وليس لتطوير السوق او دعم الاقتصاد”.

وتابع الجبوري “اننا لسنا ضد مبدأ الثواب والعقاب ولكن بشرطها وشروطها المتمثلة بالعدالة في التقييم وتكافؤ الفرص والمعايير المنصفة والتي لم نستشف اي منها بما ظهر”، موضحا ان “التصنيف اعتمد على اشياء كمالية لا تمت للعمل الائتماني المصرفي بشيء وتركت اركان مهمة في عمل المصارف”.

وكانت اللجنة الاقتصادية النيابية قد حذرت، أمس الاربعاء، البنك المركزي من الاستمرار بسياسه تصنيف المصارف إلى درجات متفاوتة للاشتراك في نافذه مزاد العملة، داعيا اياه الى الالتزام بالحيادية وعدم التمييز بين المصارف.

اترك رداً