وزير الصناعة والمعادن يفتتح رسميا مصنع فوكس العراق لإنتاج الزيوت الصناعية

img

حريتي نيوز – بغداد
افتتح وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد شياع السوداني اليوم الاثنين مصنع فوكس العراق بعد اكمال إنشاؤه بموجب عقد الشراكة الموقع بين الشركة العامة للصناعات التعدينية التابعة للوزارة وشركة قيس الراوي وأولاده لانتاج زيوت فوكس الالمانية وفق اعلى درجات الجودة والمصنع عراقي متطور بأحدث التكنولوجيا والمواصفات والتصاميم الهندسية لمزج وتعبئة زيوت السيارات والمعدات الثقيلة والزيوت الصناعية والكهرباء والشحوم بمختلف أنواعها بطاقة (120) الف طن سنويا لوجبتي عمل ويحتوي المصنع على ست خطوط انتاج لتعبئة الزيوت والأنتي فريز بأحجام تبدأ من (208) إلى (250) ميللتر وثلاثة مكائن لتصنيع البلاستك إضافة إلى أجهزة مختبرية حديثة تدار بأيادي مهندسين وعمال عراقيين . وقد تجول سيادته في أروقة المصنع يرافقه مستشار الوزارة لشؤون التنمية المهندس عباس نصرالله والسيد مدير عام شركة الصناعات التعدينية ورئيس شركة قيس الراوي واولاده وعدد من المسؤولين .وقد أقيمت احتفالية خاصة بهذه المناسبة حضرها عدد من وجهاء وشيوخ العشائر في منطقة البكرية والمناطق المحيطة بها وعدد من القادة الامنيين وجمع من الموظفين .
وبارك السيد الوزير في كلمة القاها خلال الاحتفالية هذا الإنجاز معتبرا اياه انتصارا اقتصاديا وهدف وطني يتزامن مع انتصارات القوات الأمنية في تحرير كامل قضاء تلعفر من دنس عصابات داعش ، عادا هذا المشروع شكل من أشكال العلاقة ونموذج للشراكة الحقيقية والصحيحة بين القطاعين الحكومي والخاص وبماينسجم مع توجه وزارة الصناعة والمعادن وتوجه الحكومة العراقية بشكل عام ، مؤكدا بانه لايمكن النهوض بواقع الاقتصاد العراقي بدون شراكة ناجحة مع القطاع الخاص لاسيما بعد الأزمة المالية التي أثرت كثيرا على مجمل الحياة العامة في البلاد وهذه أصبحت قناعة لدى كل المسؤولين في الدولة وقد تم ترجمتها إلى قوانين وقرارات ، لافتا في الوقت ذاته إلى تفعيل قوانين التعرفة الكمركية وحماية المنتجات العراقية وحماية المستهلك واصدار قرارات مجلس الوزراء ولجنة الشؤون الإقتصادية إضافة إلى قانون الموازنة الاتحادية وكل هذه القرارات والقوانين تلزم مؤسسات الدولة بتأمين احتياجاتها من منتجات وزارة الصناعة والمعادن. وأكد السوداني توجه الوزارة الحالي نحو الشركات الرصينة ورجال الأعمال والصناعيين الجادين والمتمكنين ماليا وفنيا ومنها شركة قيس الراوي وأولاده التي تفتخر وزارة الصناعة بالتعاقد معها من خلال الشركة العامة للصناعات التعدينية خصوصا وأن وزارة الصناعة لم توفق طيلة السنوات الماضية في عقد شراكات ناجحة وصحيحة مع القطاع الخاص بل على العكس كان هناك هدر بالمال العام وتعطيل للمعامل وتأثير ذلك على مجمل الصناعة العراقية ، مفحصا عن أن هذا المصنع سيوفر منتج عراقي بتراخيص من شركة فوكس برو الألمانية الرائدة على مستوى إنتاج الزيوت الصناعية كما أنه سيسد بحدود 40% من حاجة السوق المحلية وبالامكان رفع النسبة عند زيادة وجبات العمل لتصل إلى 60 و 80% من الحاجة المحلية سواء لمؤسسات الدولة والقطاع الخاص إلى جانب أن هذا المصنع سيسهم في توفير (500) مليون دولار سنويا كاستيرادات للزيوت من خارج العراق والحفاظ على العملة الصعبة الذي يعتبر احد اهم اهداف توجه الحكومة نحو تفعيل الصناعة الوطنية فضلا عن توفير فرص العمل . وزاد السوداني بالقول خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب الاحتفالية أن هذا المشروع يعد أحد المشاريع المهمة التي ستوفر (120) الف طن سنويا من مختلف أنواع زيوت السيارات والشاحنات والمعدات الثقيلة وزيوت المحولات والتوربينات الغازية وزيوت المحركات البحرية فضلا عن زيوت محركات القطارات والشحوم الصناعية بمختلف أنواعها والسوائل المضادة للتشغيل ، مؤكدا على أن المصنع مجهز بأحدث الخطوط الإنتاجية من مناشئ عالمية ومزود بمختبر لإجراء الفحوصات لكل مراحل الإنتاج ، لافتا في الوقت ذاته إلى أن المنتج ضمن المواصفات النوعية المطلوبة عالميا وبأسعار أقل بنسبة 20% من أسعار الزيوت المستوردة بالإضافة إلى توفير (150) فرصة عمل ووكالة لأكثر من (120) وكيل في عموم محافظات العراق . وشدد السوداني على أن الصناعة الوطنية قادمة وبقوة ضمن هدف وطني لايتعلق بقطاع حكومي أو خاص بل هدف لكل ابناء البلد .

اترك رداً