الزيادي: المنافذ الحدودية في البصرة تعاني من الاهمال المتعمد ويجب اعادة تأهيلها بما يتناسب مع الواردات التي تحصل عليها

img

حريتي نيوز – البصرة

طالب النائب عن محافظة البصرة بدر الزيادي باعادة تأهيل المنافذ الحدودية وذلك عن طريق الموارد المالية التي تحصل عليها المنافذ الحدودية ومنها (منفذ الشلامجة الحدودي ومنفذ سفوان) وللاسف الشديد وضع المنفذين بائس ومزري وهو يمثل الواجهة الاقتصادية والسياحية من دخول المسافرين والوافدين للعراق .

واضاف الزيادي: منذ سنوات والمنافذ الحدودية تعاني من الاهمال رغم انها تحصل على الواردات بعشرات المليارات سنوياً ولكن لم يلتفت أحد الى اعادة تأهيل المنافذ الحدودية بما ينسجم مع توفر الأجواء المناسبة والراحة للمسافرين الوافدين او المغادرين، لكن يبدو ان هناك من يحاول ان يبقى الوضع السيء للمنافذ وهو لأهداف واغراض لاتريد للعراق الازدهار والتطور.

واكد الزيادي سيتم مخاطبة الجهات المعنية لكي يكون هناك منفذ حدودي يتلائم مع الوضع الاقتصادي للبلد والذي يتمثل ببناء قاعات كبيرة تتوفر بيها اجواء الراحة للمسافرين وانشاء كراجات كبيرة لاستيعاب السيارات التي يتم دخولها عبر المنفذ التجاري او خلال الزيارات المليونية وتأهيل الطريق الرابط بين المنفذ الحدودي والطريق السالك الى المنفذ وماموجود حالياً هو طريق واحد يستخدم ذهاباً واياباً مما تسبب بحوادث كثيرة حصدت عشرات ارواح المواطنين.

وشدد الزيادي على الحكومة المحلية في البصرة لكونها معنية بهذا الموضوع كون جزء من العمل يقع على عاتقها وهو ان تساهم بتأهيل الشوارع بالانارة واكساء الشوارع وذلك بالتنسيق مع ادارة المنفذ او صرف الاموال من طرف المنفذ وتنفيذها يكون بالتعاون مع الحكومة المحلية في المحافظة .

وانتقد الزيادي الجهات المسؤولة عن توفير الخدمات داخل المنفذ وذلك بعد ان قام احد المتبرعين من دول الجوار بإكساء الشوارع داخل منفذ الشلامجة الحدودي، ولكن للاسف الشديد المسؤولين المعنيين اصبحوا لايبالون حتى وصل الحال الى الشغف والعطف على الحكومة العراقية وهذا الامر لم يعد السكوت عنه كونه وصل الى اهانة كرامة العراقي بسبب المسؤولين الفاشلين.

اترك رداً